اهلا بكم في موقع  بورصة انفو

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سعر الذهب سوق الذهب gold     gold market
النفط الذهب الفوركس     سعر الذهب
الذهب بنظرة تقنية في المدى القريب تقارير البورصة بورصة العملات     تاجر اونلاين بالعملات

 

 

 

  الجميع أملوا ببداية مرحلة استحداث الوظائق في سوق العمل الاميركي. البعض راهنوا عليها . لا آمال الأولين تحققت، ولا رهانات الآخرين أثمرت.
المؤسسات الاميركية عادت الى الاستغناء عن العمال والموظفين بعد شهر واحد من الهدنة على هذه الجبهة. في ديسمبر فقد الاميركيون 85 الف وظيفة مجددا ليصل مجموع ما خسروه في العام الماضي 4.6 مليون وظيفة. عدد غير مسبوق منذ العام 1939.
أرقام شهر نوفمبر تم تصحيحها ايجابيا وتحولت الى الاخضر( + 4000 وظيفة ). هذا اعطى بعض الامل . امل باللون الاخضر حتى ولو كان باهتا...
المفاجاة اذهلت الكثيرين . البورصات تراجعت من على ضفتي الاطلسي. الدولار فتش على مراكز دفاعية يحتمي بها . اليورو والسترليني وغيرهما افادوا من الحدث، كذلك الذهب.
بعد وقت غير كثير زال التوتر من السوق وباتت الرؤية اوضح وعاد كل شيء الى ما كان عليه. ثمة أمل يتشبث السوق به : الحبيب الذي فاته قطار هذا الشهر لا بد ان ياتي في الشهر القادم...
استناد بعض من في السوق في تفاؤلهم المستمر هو الى ارتفاع عدد العاملين بتوقيت يومي جزئي وهذا مؤشر يسبق بتحسنه المؤشر العام في العادة . اشارة جديرة بالاهتمام ولكنها غير كافية حتما...ارتفاع طلبيات المصانع تبشر ايضا بخير قادم وتوحي بان التوظيف لا بد ان يكون قادما. اشارة ايجابية ثانية تسمح بالتفاؤل مستقبلا ولكنها ايضا غير كافية .
النتيجة استمرار حالة الترقب والانتظار وبقاء الابواب مفتوحة على احتمالات عدة، حتى ولو ان احتمال النهاية السعيدة هو افضلها واكثرها تقدما..
والسوق ؟ ماذا سيكون وضعه؟ اي وجهة يسلك؟
لا نستبعد المزيد من التوتر والتقلب وانعدام الرؤية الواضحة . الدليل عودة الدولار الى التراجع مجددا في النصف الثاني ساعات تداول اليوم.
وماذا بعد ؟
والحكم النهائي على الوضع قد يكون الان على علاقة بنتائج النمو للفصل الرابع وهي ستصدر في 29 يناير الجاري .
براي الكثرة من المحللين فان اقسى مرحلة ركود اقتصادي بعد الحرب العالمية الثانية قد انتهت اواسط العام 2009. منذ ذلك الوقت والمسيرة كانت تصاعدية . في الفصل الثالث حقق الاقتصاد نموا بلغ 2.2% . للفصل الرابع من المنتظر رؤية ارقام افضل وربما بحدود ال 4% . في العام 2010 منتظر ان يكون النمو بين 3 و 3.5 % .
ان تحقق هذه الرؤية تسمح بالمقولة التالية: ان لم يتحقق الانقلاب الايجابي في سوق العمل في ديسمبر فلا شك انه سيتحقق لاحقا . لا بأس ننتظر! علامَ العجلة.
وبالمنظور التاريخي، كيف كان الوضع ابان مراحل الركود السابقة؟
بعد ركود ال 1973 حتى 1974 حقق الناتج القومي خلال 3 فصول ما نسبته 5.1% . بعد ردود ال 1981 و 1982 حقق خلال فصلين ما نسبته 7.2% . هذه المرة لا بد من الانتظار حتى نهاية الفصل الثالث من العام 2010 حتى ننجح بتكحيل اعيننا بمثل هذه النتائج.
هذا يعني ؟
إنتظار التحسن المطلوب في سوق العمل قد يكون انتظارا طويلا. هو لا شك آتٍ . ولكن !
لكن لا يجب ان ننسى!!
لا يجب ان ننسى خطورة تعثر قطاع البناء من جديد نتيجة عروض كثيفة لبيوت مرهونة لا زالت ملفاتها تحت ايدي المحاكم.
لا يجب ان ننسى ان وقف العمل ببرامج التحفيز وشراء السندات قد يكون نقطة تحول سلبية .
ان بعض اعضاء الفدرالي طالبوا في الاجتماع الاخير بالا يترك من الحسبان امكانية الحاجة الى برامج جديدة.
ان الفائدة على مستوى خفيض تاريخيا ولا يمكن بعد الان استعمال هذا السلاح الذي استنفد كل طاقته.
ان الرئيس الاميركي التزم في اوائل ديسمبر الماضي بدعم سوق العمل ببرامج تخلق وظائف ولكنها تكلف الخزينة اموالا اضافية. هذا يعني طباعة دولارات اضافية .
أخيرا ، وللذكرى فقط !
في بداية العام 2009 كان المستشارون الاقتصاديون في البيت الابيض قد أملوا ألا تتعدى نسبة البطالة ال 8% بفضل حزمة المساعدات التي كانت قد أقرت وبلغت يومها ال 800 مليار دولار . نهاية ال 2009 تعدت البطالة ال 10% وبلغ ارتفاعها نسبة غير مسبوقة منذ العام 1949.
الاستبشار بالمستقبل مربوط بالامل كثيرا وبالمعطيات الموثوقة قليلا. من هنا لا نملك الا ان نقول: استبشروا بالخير تجدوه.
 

اوروبا- اليورو - والازمة المالية التي تتعرض لها اليونان

الساسة اليونانيون يعتمدون لغة الهدوء والطمأنة والتهدئة حيال الاوروبيين مؤكدين ان الازمة ليست بالخطورة التي صُوّرت بها، وان العودة الى تحقيق نمو ايجابي ستكون مؤكدة في العام 2011 ، اضافة الى ان الاجراءات الحكومية لتقليص نسبة العجز ستكون فاعلة ومؤثرة.
ألاوروبيون تستمر تصريحاتهم باردة وغير مهتمة لكلام معسول:
وزير المالية الالماني " شويبلي " اوضح مؤخرا ان الالمان غير مستعدين لدفع ثمن غال نتيجة أخطاء اليونانيين.
عضو المركزي الاوروبي " ..شتارك " كان قد قال بالامس ان الاتحاد الاوروبي لن يكون مستعدا للتضحية من أجل انقاذ اليونان ...
المفاجئ ان اليورو لم يخشَ هذه التصريحات وكأنه يفهم فعلا ما يدور...
ما الذي يدور بالحقيقة ؟
هل ان الاوروبيين القاطنين في المناطق الشمالية الباردة يمكن ان ينسوا او يتناسوا حسن ضيافة اهل اليونان بالوجوه البشوشة والشواطئ الدافئة ؟
هل يعني ذلك ان المسؤولين الاوروبيين باتوا أصحاب قلوب قاسية لا يهمهم مجرى الاحداث في بلد شريك وقريب؟
بالطبع لا! ولكن!
ان المواطنين الاوروبيين في البلدان المرتاح وضعها ماليا واقتصاديا ولو بصورة نسبية تحملوا مؤخرا الكثير من التصريحات السلبية وقرأوا الكثير عن شد الأحزمة وطباعة العملة وارتفاع البطالة وانقاذ البنوك وغيرها من المعطيات المزعجة لاستقرارهم المالي المنشود. هؤلاء سيتوجهون آجلا او عاجلا الى صناديق الاقتراع وسيكون السياسيون تحت رحمة قرارهم القادم.
ان مواقف السياسيين الاوروبيين تتضمن الكثير من الكلام التجميلي الذي يتم اطلاقه ليسمعه المكلف الاوروبي وهو دافع الضرائب والناخب في وقت واحد. هذا الكلام غير موجه لليونان ولا للسوق .
اليورو فهم الرسالة ولم يهتم للامر!
اليورو - من يحرك مسيرة اليورو - يعلم حقيقة الوضع ويعلم ان الاوروبيين لن يسمحوا بسقوط اليونان، ولا غير اليونان. هم سينجدون اي بلد يتهدد. كل بلد ضمن الاتحاد الاوروبي هو الان جزء من كل - ايضا متاعبه المالية - ولا يمكن فصل مصيره عن مصير الاتحاد.
الى ان تتحدد آفاق القدرات الحقيقية لليونان، ومستوى المساعدات التي تحتاجها، فاليورو يستمر مراقبا للوضع. هو لا يخشى تصريحات الاوروبيين المتصلبة، ولا يطرب لطمانة اليونانيين المفرطة في التفاؤل.
ان عروضا حادة منتظرة على اليورو بين ال 1.4500 وال 1.4600 في حال تحق ارتفاع بهذا الاتجاه ولسبب ما.
هو تضرر اليوم حتما من صدور بيانات اوروبية والمانية سلبية تظهر ان مبيعات التجزئة وبالتالي الاستهلاك الى تراجع.
هو ينكفئ ايضا تحت ضغط التخمينات المتزايدة حول نتيجة بيانات البطالة الاميركية الايجابية وبالرغم من بعض السلبيات التي ظهرت يوم امس من خلال الكلام الصادر عن اعضاء الفدرالي الاميركي في اجتماعهم الاخير.

 

أخبار وآراء

هل لا يكون اتلاف الوظائف مجددا سببا لمعاودة تراجع الدولار؟
الاشارات المتوفرة تسمح بترجيح تحركات افقية

وحهة اليورو تصاعدية ام تراجعية بعد تحركات ما بعد بيانا ت البطالة؟
الاشارات المتوفرة تسمح بترجيح تحركات افقية

ألأضرار محدودة حتى الان والامل مستمر
وول ستريت يستوعب صدمة بيانات البطالة ويسجل

.حقائق مؤلمة عن سوق العمل الاميركي في العام 2009
بحسب احصاءات وزارة العمل فان البطالة ارتفعت

سوق العمل الاميركي خيبت نتائجه الآمال بانفراجات
غير مريحة للسوق ارقام سوق العمل الاميركي. ا

..ارتفاع عدد الوظائف المتلفة وتراجع نسبة البطالة في سوق العمل الاميركي
ارقام الوظائف الاميركية لشهر ديسمبر : -8

وان ظهر ان ارقام البطالة قد استقرت على مستويات الشهر الماضي؟
وان ظهر ان ارقام البطالة قد استقرت على مستو

مرة جديدة عن أجواء بيانات البطالة وتعامل السوق معها
من المعلوم ان بيانات سوق العمل الاميركي هي
 

   
 


اسعار السكر من قمة الى اخرى
سلع - أسهم | Friday, 8 January 2010

ملفتة اسعار السكر التي يصعب وقف تقدمها. يوم الثلاثاء الماضي سجلت عقود الفيوتشر السعر الجديد الغير مسبوق منذ 29 سنة على 28.90 سنتا ( عقود الفيوتشر المستحقة ل...

التفاصيل
الفضة بنظرة تقنية في المدى القريب
استعراض الأحداث الماضية: عرف سعر الفضة بداية إيجابية لسنة 2010 حيث تمك

عن ملك الاسواق ذي التاج الاصفر- جديده التقني
من الوجهة التقنية وعلى مستوى شارت الساعة للذهب يمكن تلمس تكون حالة ا

نظرة على سهم البورصة الالمانية
سهم " البورصة الالمانية " " دوتشيه بورصه" الذي يتم التداو
 

   
 
تاجر اونلاين بالذهب والنفط
 
 

البورصة